مدارس وجامعات

نتائج تقييم مدارس دبيبدون تعليقات

الكاتب: 25 May, 2010
الزيارات: 8 views

اضغطوا هنا للتكبير

Thanks Rima Al-Sheikh

هتك عرض صبي من قبل شرطيين في دبي4 من التعليقات

الكاتب: 24 May, 2010
الزيارات: 5 views

نظرت المحكمة الجنائية في دبي أمس الي قضية خطف صبي إماراتي عمره 15عاما والاعتداء عليه جنسياً من قبل اثنين من شرطة دبي، في منزل أحدهما في منطقة الورقاء بدبي. وذلك حسب ما نشرت اليوم جريدة “ذا ناشونال” الصادرة عن شركة أبوظبي للإعلام.

واستمعت المحكمة برئاسة القاضي فهمي منير فهمي ألى أقوال الشرطيين وعمرهما 22 عاما المتهمان بالاعتداء الجنسي؛ وقال ممثلو الادعاء أن الصبي أغمي عليه بعد الواقعة ، واستيقظ ليجد نفسه في مستشفى راشد في دبي.

وتعود أحداث الواقعة المزيد

StarBucks تسحب عرض فتح متجر لها في مدرسة ابتدائية في دبيبدون تعليقات

الكاتب: 17 May, 2010
الزيارات: 6 views

Click here to close this window

عدلت شركة ستاربكس العملاقة عن افتتاح متجر لها في إحدى المدارس الابتدائية في دبي بعد معارضة بعض أولياء الأمور. وقد كتب مدير مدرسة جميرا الابتدائية التابعة لشركة “جيمز” ستيفن تشانويث للأولياء الأمور رسالة قال فيها أن خطط فتح مقهى ستاربكس لتوفير أماكن لانتظار أطفالهم تم سحبها من قبل الشركة.

المزيد

معرض للتوظيف اليوم وغداً في تقنية الشارقةبدون تعليقات

الكاتب: 16 May, 2010
الزيارات: 3 views

تنظم كليات التقنية العليا بالشارقة معرض التوظيف اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء تحت شعار “معرض الوظائف 2010 لمستقبل أفضل” برعاية “بيئة” شركة الشارقة للبيئة .

المزيد

لم يكملوا دراستهم ومن بين الأكثر ثراءً ونجاحاًتعليق واحد

الكاتب: 12 May, 2010
الزيارات: 0 views
مؤسس فيسبوك ممن هجروا الدراسة مبكراً

مؤسس فيسبوك ممن هجروا الدراسة مبكراً

مع بدء موسم التخريجات من الجامعات الأمريكية، وانشغال كافة الأمريكيين، بدءاً من الرئيس باراك أوباما لحث الجميع على ضرورة التعليم الجامعي، تلقي مجلة “التايم” الشقيقة لـCNN الضوء على شخصيات أمريكية لم تسنح لهم فرص إكمال تحصيلهم الجامعي ورغم ذلك شقوا طريقهم إلى النجومية والثراء.

المزيد

انتخابات الهيئة الثالثة للاتحاد الوطني لطلبة الامارات | طالبات‏بدون تعليقات

الكاتب: 11 May, 2010
الزيارات: 2 views

للمزيد من المعلومات

المزيد

4 مواطنات يتفوقن على طلبة 26 جامعة عالمية في إدارة المشروعات‏2 من التعليقات

الكاتب: 8 May, 2010
الزيارات: 0 views

تفوقت أربع طالبات مواطنات في كلية دبي للطالبات على طلبة 26 جامعة حول العالم، وحصلت المواطنات الأربع على جائزة أفضل مشروع ابتكاري في المنافسة الدولية للاستراتيجية التجارية، التي تقيمها جامعة «سان دييغو» سنوياً، وتغلبن على جميع الصعوبات التي كانت تواجههن بدءاً من التمويل وانتهاءً بالإعداد الجيد والمتميز للمشروع، وحصلن على المركز الأول.

[الامارات اليوم]

نتاج الأب العربي والأم الأجنبية: عائلات تبحث عن حل لأبناء لايتكلمون العربيةبدون تعليقات

الكاتب: 14 April, 2010
الزيارات: 1 views

http://www.ameinfo.com/images/news/6/41426-Fatima.jpg

وجد ولي أمر التلميذة رنا (7 سنوات) وهو عربي الجنسية في ورطة، لعدم إتقان ابنته للغة العربية، نظرا لظروف تعود للأسرة منذ زواجه بأجنبية، مما أثر سلبا على تحصيلها الدراسي، وزادت ورطته حين رفضت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي طلب تحويل ابنته إلى غير الناطقين بالعربية، وأمام المشكلة همس في أذنه أحد بأن يريح نفسه من محاولة تحويل ابنته، لأن الهيئة لن تنصاع لحل المشكلة التي يعاني منها الكثيرون غيره.

المزيد

٪95 من خريجي «الثانويــة»غير مؤهلين لدخول الجامعات‏تعليق واحد

الكاتب: 11 April, 2010
الزيارات: 4 views

أكد تربويون أن 95٪ من خريجي الثانوية العامة غير مؤهلين لدخول الجامعات. مشيرين إلى أهمية إلغاء السنة «التحضيرية» في الجامعات داخل الدولة، والتي تُفرض على الطلبة غير المؤهلين لدخول الجامعات بسبب ضعفهم في اللغة الإنجليزية، وذلك لأنها تستنزف ما يقارب 30٪ من موازنات مؤسسات التعليم العالي، إذ تذهب تلك النسبة الكبيرة من الموازنة في الإنفاق على طلبة هذه السنة من أجل إعدادهم وتأهيلهم في أربعة مساقات هي اللغتان العربية والإنجليزية والرياضيات والحاسب الآلي «تقنية المعلومات»، بما يمكنهم من الالتحاق بالتخصصات الدراسية الجامعية والتفاعل معها بصورة مباشرة.

وأوضح التربويون أن طلاب الثانوية العامة غير مؤهلين لدخول الجامعات إلا بعد الحصول على السنة التأسيسية، فيما 5٪ فقط منهم يدخلون الجامعات من دون الحاجة للحصول على هذه السنة التحضيرية، مؤكدين أهمية وجود حلول وطرق يمكنها أن تؤدي إلى الاستغناء عن هذه السنة التحضيرية في جامعات الدولة وذلك حتى تكون نسبة الملتحقين بالجامعات من دون الحاجة إلى سنة تحضيرية 100٪ من جملة خريجي الثانوية العامة، لافتين إلى «أنه من الضروري التركيز على تدريس تلك المواد في المرحلة الثانوية، بحيث يتم زيادة عدد حصصها وتنظيم دورات تدريبية صيفية للطلاب في اللغتين العربية والإنجليزية، وذلك حتى يستطيع الطالب أن يصل إلى المستوى الجامعي المطلوب من دون الحاجة إلى عام دراسي تحضيري يكلف مؤسسات التعليم العالي موازنة كبيرة».

[الامارات اليوم]

طالب كويتي يتظاهر بأنه امرأة على الهاتف ويستدرج معلمه3 من التعليقات

الكاتب: 8 April, 2010
الزيارات: 0 views

خرج مدرس تربية اسلامية عن المقرر وسقط في «فخ» نصبه له تلاميذه الذين يتظاهر امامهم بالتدين، حيث سجلوا له محادثة هاتفية تخدش الحياء مع تلميذ قلّد صوت امرأة ثم وزّع التسجيل بـ «البلوتوث» لينتشر في المدارس انتشار النار في الهشيم.
مدرس التربية الاسلامية في ثانوية (…) في منطقة حولي التعليمية اعتاد الظهور امام تلاميذه بمظهر الحازم الصارم الملتزم المتدين، إلا ان تلاميذه، ووفق مصادر تربوية، ارادوا امتحان استاذهم عبر اختبار وضع اسئلته تلميذ تظاهر انه امرأة وأجرى محادثة هاتفية حوت كلاماً معسولاً وقع في شراكه مدرس التربية الاسلامية وأبدى استعداده لكل ما طلب منه في المكالمة.
وأوضحت المصادر التربوية ان التلميذ ما ان انهى محادثته مع استاذه وتوثيقها حتى قام بنشرها بلوتوثيا بين زملائه وأعضاء هيئة التدريس حتى ذاع صيتها في مدارس منطقة حولي التعليمية كافة، ما ادى الى استدعاء «المعلم» للتحقيق ومواجهته بالواقعة التي أقر واعترف بها انطلاقا من «الشيطان شاطر وكل ابن آدم خطاء»، وعليه تقرر نقله من مدرسته الى مدرسة أخرى.

لراي الكويتية]

بين «برج» خليفة و«تاور المدينة»: لغتنا العربية في مأزق!تعليق واحد

الكاتب: 7 April, 2010
الزيارات: 0 views

http://www.dubai-forever.com/images/burj-khalifa-828.jpg
دعني أكتبها هنا «من الآخر» وأعطيك «زبدة» رأيي: إن استمر تعاطينا مع «حالة» اللغة العربية الراهنة بهذا التماهي والتردد والاستهتار فحتماً ستجد أجيالنا القادمة نفسها تنتمي للغة باهتة تائهة رثة هشة!
اللغة العربية تعيش اليوم حالة وهن تزداد سوءاً كل يوم، ولا بد أن تقودها إلى حالة من الضعف أقرب للموات. وفي ظني أن أكبر خصوم اللغة العربية اليوم هم فئتان من أبنائها: فئة تظن أن اللغة العربية عائق تنموي وحضاري ولا سبيل للعرب إن أرادوا التقدم سوى الاعتماد المطلق على اللغة الإنجليزية في قراءتهم ومخاطباتهم وتعاملاتهم. وفئة متحمسة للدفاع –بجهالة– عن اللغة العربية فتنسف نظريات تطور اللغة وأهمية تعلم لغات أجنبية وإمكانية المحافظة على اللغة الأم مع انفتاح إيجابي على اللغات العالمية الأخرى.
قبل أيام، كنت في زيارة قصيرة لمدينة هانوفر الألمانية. ذهلت من حماس الشباب الألماني الذين قابلتهم في الأسواق والمكتبات والجامعات للغتهم الأم. كان بعضهم يجيد الإنجليزية لكنه يبدي امتعاضه من اضطراره أن يتحدث معي بالإنجليزية. إنهم من أولئك الذين نطلق عليهم اليوم جيل «الفيس بوك» ومع ذلك فولاؤهم للغتهم الأم يدفعهم لتبادل الرسائل الهاتفية وكتابة رسائل الإيميل وعلاقات الفيس بوك والمدونات بالألمانية. لم أشعر مع من قابلت في هانوفر أن القدرة على تحدث الإنجليزية معيار للتفوق والمعرفة. وحينما زرت واحدة من أكبر المكتبات التجارية في المدينة سألت عن قسم الكتب الإنجليزية فلم أجد إلا رفوفا قليلة لا يزيد عدد عناوين كتبها عن عناوين مكتبتي المنزلية الصغيرة. إنه الاعتزاز باللغة الأم التي لم تكن معطلاً للاقتصاد الألماني أن يكون من أكبر الاقتصادات العالمية، اعتزاز لم يعق الألمان عن الاستمتاع بأفلام هوليوود المدبلجة إلى الألمانية حال عرضها في أميركا، ولم يؤخر ترجمة أحدث الإصدارات العالمية إلى الألمانية ولم يقلل من حضور الألمان في أهم الفعاليات العالمية. في المقابل، كنت على العشاء في بيت صديق عربي ولم يكن هناك «أجنبي» بيننا، ومع ذلك أمطرني أحدهم بأسئلة متحذلقة بإنجليزية مكسرة كما لو كنت في جلسة امتحان لقدرتي على التخاطب بالإنجليزية. حاولت جاهداً تذكيره بأن بيننا من لا يجيد الإنجليزية ومن غير الأدب أن نتحدث بالإنجليزية ونحن غير مضطرين، فما أفاد، حتى تدخل مضيفنا بقرار صارم ألزم الجميع باحترام مجلسه والحديث بالعربية!
في العالم العربي اليوم -وبشكل أخص في الخليج- شباب يتحدث الإنجليزية بلهجات أميركية محلية رغم أن أقدامهم لم تطأ يوماً أرضاً أميركية. وهم في الوقت نفسه مندمجون مع الثقافة التي تحملها تلك اللغة، بمفرداتها ومفاهيمها وأبعادها الاجتماعية والقيمية، عبر الأفلام والمسلسلات الكوميدية وصداقات النت، إنهم يعيشون «سطحياً» بيننا بأجسادهم في العالم العربي لكنهم يعيشون «فكرياً» و«قيمياً» وربما «روحياً» في تلك الثقافة التي يتحدثون لغتها. إنها تكنولوجيا الاتصال التي تقربهم أكثر من اللغة الإنجليزية –بثقافاتها– فيما إهمالنا أو قل تخبطنا في التعامل مع واقع اللغة العربية اليوم يسهم في توسيع الفجوة بين شبابنا ولغتهم الأم… أو قل: لغتهم القديمة! وهنا اعتراف: فبقدر ما دعوت –وما زلت– لانفتاح جاد على معطيات العولمة الراهنة من تقنية وفكر وثقافة إلا أنني بدأت أدرك أن انفتاحاً على العالم بلا ثقة حقيقية في الذات –ومن غير مقومات حضارية محلية– سيقود إلى حالة من «الاستلاب» الحضاري، اندفاع نحو التقليد، على علاته، أو انكفاء على الذات ورفض لكل نتاج الآخر. وفي كلتا الحالتين نحن نخسر.
واليوم تأمل حال لغتك العربية الأم ثم تلمس الخطر المحدق بها من كل صوب. كم من بيت عربي (خاصة في الخليج) فيه أطفال منقسمون في حديثهم مع أهلهم بين لغتين أو أكثر؟ كم من أسرة عربية تعاني اليوم من غربة أبنائها المرتبطين بعيونهم وأصابعهم وتفكيرهم بأجهزة صغيرة بين أيديهم يتواصلون عبرها -روحياً وثقافياً- في أغلب أوقات يقظتهم مع البعيد جداً دون أي اعتبار لما حولهم داخل منزلهم؟
ولكن هل نلوم من نشأ في عصر الإنترنت والفضائيات وعنده مدخل على ثقافة متجددة تخاطب عقله وعواطفه وأحلامه؟ كيف لي أن ألومهم في الوقت الذي تشكل فيه نسبة المحتوى العربي على الإنترنت أقل من واحد في المئة؟ وعلى ضآلة تلك النسبة فإن الغالبية من هذا المحتوى العربي معلومات مضللة أو حشو كلام أو محتوى ضار للعقل ويسمّ البدن!
هذه الغربة التي قد تعيشها لغتنا العربية مع تقدم تقنية الاتصال وزيادة فرص الشباب العربي للتعامل مع الإنترنت والتقنيات الحديثة ستعزل اللغة العربية، قليلاً قليلاً، عن المشهد الحضاري العالمي في المستقبل القريب. وإن لم تنهض المؤسسات الثقافية والإعلامية العربية الرصينة –مدعومة بميزانيات ضخمة– بمشاريع جادة لزيادة نسبة المحتوى العربي على الإنترنت مع فهم حقيقي للغة العصر وطريقة تفكير الأجيال الجديدة من شبابنا فستزداد القطيعة بين لغتنا العربية وأجيالنا القادمة. وإن لم يقتنع شبابنا أن لغتهم الأم هي أساس اعتزازهم بأنفسهم وبهويتهم، كما يفعل أقرانهم الألمان والفرنسيون واليابانيون، وإلا فأبشر بمزيد من الهزائم الحضارية والانتكاسات الثقافية.
ومسألة إعادة إحياء اللغة العربية لتواكب عصرها، بثقافته وتقنياته وظروفه، هي –في رأيي- مسألة «حياة أو موت» حضارية تبدأ من أسماء شوارعنا وطريقة كتابة اللوحات الإرشادية على طرقنا ولا تنتهي بضخ استثمارات ضخمة لزيادة المحتوى العربي على الإنترنت ودعم مشاريع الترجمة الجادة في عالمنا العربي. وتلك مهمة ضخمة تحتاج إلى تكامل في الجهد وجدية في المنطلق وعصرية في التعاطي.
على شارع الشيخ زايد قبل أيام، نظرت يميناً فلفت انتباهي مسمى «برج خليفة» معانقاً سماء دبي، وقبله «برج العرب»، وسألت: كيف نجحت دبي في إدخال كلمة «برج» العربية إلى قاموس اللغات العالمية؟ التفت شمالاً وإذا بلوحة جديدة تصدم نظري وهي تعانق «برجاً» جديدا كتب عليه: «تاور المدينة»!
لماذا استبدل صاحب ذلك المبنى الأنيق كلمة «برج» بـ«تاور»؟ هذا مثال فقط، وإلا فما من مدينة عربية إلا وبها عشرات الأمثلة على تخبطنا الثقافي وبأشكال متعددة.
يا لها من مفارقة!
ومع ذلك… كم سيكون سهلاً لو أن مشكلة اللغة العربية تقتصر فقط على تسميتنا للأبراج والشركات والمشاريع في مدننا العربية!

[الوطن]

‏آباء يشكون تعدّد إجازات المدارس الخاصـة وتكدّس المناهج‏2 من التعليقات

الكاتب: 4 April, 2010
الزيارات: 1 views

شكا آباء طلبة في مدارس خاصة في أبوظبي من تعدد إجازات في تلك المدارس، ما يكدس المناهج على الطلاب ويؤدي إلى إرباكهم وإرهاقهم بعد عودتهم من تلك الإجازات، موضحين أن «بعض المدارس منحت أخيراً الطلاب وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية إجازة لمدة 10 أيام تبدأ من الأول حتى الـ10 من أبريل الجاري، ما سيؤثر سلباً في مستوى الطلاب، كما أنها تضيق الوقت المخصص للدراسة، وتالياً تكثيف المناهج خلال وقت قصير».

وأكدوا أن الإجازات التي تحصل عليها المدارس الخاصة، مرتبطة بمناسبات تابعة للمدارس الأم في الدول الأجنبية وليس لها علاقة بالإجازات الرسمية المعتمدة داخل الدولة من قبل وزارة التربية والتعليم»، مطالبين بتدخّل مجلس أبوظبي للتعليم لإلزامها بعدم منح إجازات غير معتمدة للطلاب والمدرسين، وإيجاد آلية تنظم سير العمل في تلك المدارس، شارحين «عندما ندرس في الدول الأجنبية نلتزم بإجازاتها هي وليس بإجازاتنا نحن».

[الامارات اليوم]

دراسة: المدخنون الشباب أقل ذكاءاً من قرنائهم2 من التعليقات

الكاتب: 3 April, 2010
الزيارات: 1 views

أشارت دراسة حديثة إلى أن الشباب الذين يقومون بالتدخين تقل مستويات ذكائهم عن قرنائهم،ولقد أجريت هذه الدراسة تحت إشراف البروفيسور (مارك وايزر ) المختص بالطب النفسي في جامعة تل أبيب والمشرف على مركز شيبة الطبي في مستشفى تل هاشومر.

وأشار البروفيسور (مارك وايزر ) في التقرير الذي نشرته مجلة (Addiction) في عددها الأخير إلى أنه قام وزملائه بدراسة أثر التدخين على معدلات الذكاء لدى المجندين في الجيش الإسرائيلي والذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و21 عاما، ووجد الباحثون أن ذكاء الشاب يقل كلما زاد عدد السجائر التي يقوم بتدخينها، حيث أن متوسط معدلات ذكاء لدى الشباب غير المدخنين كان 101 وهو ما يزيد بمعدل سبع درجات عن متوسط معدلات الذكاء لدى المدخنين والتي لم تتجاوز 94 نقطة، ولقد كان الأمر أكثر سوءاً لدى من يدخنون أكثر من علبة سجائر يوميا حيث وصل متوسط معدلات الذكاء إلى 90 نقطة فقط.

وأشار البروفيسور (وايزر )إلى أنهم قاموا باستبعاد العوامل الإجتماعية والإقتصادية الأخرى ليتأكدوا أن سبب إنخفاض مستوى الذكاء يعود للتدخين،ولكي تكون الدراسة أكثر دقة فقد قاموا بدراسة الفرق في مستوى الذكاء لدى التوائم حين يكون أحدهما مدخناً والآخر غير مدخن، ولقد جاءت النتائج لتؤكد أن التوأم المدخن يكون أقل في مستوى الذكاء عن أخيه غير المدخن.

وقال البروفيسور (وايزر ) إلى أن الأمر الذي أثار انتباهه هو أنه بالرغم من كون غير المدخنين أقل ذكاءاً من قرنائهم من غير المدخنين إلا أنه لاحظ أن مستويات ذكاء المدخنين لم تكن متدنية وأنها جاءت في حدود المدى المتوسط.

[elaph]

سعودي يفوز في مسابقة أمريكية بصورة الحجيج في الحرم8 من التعليقات

الكاتب: 30 March, 2010
الزيارات: 2 views

حصد المصور السعودي مصلح جميل المركز الأول في المسابقة السنوية لمجلة ” بوبيولر فوتو” الأمريكية المتخصصة في شؤون التصوير التي أعلن عنها في مارس 2010 والمخصصة لطلاب الجامعات الأمريكية في الولايات المتحدة فقط.

[العربية]

منع العباءات المزخرفة في جامعة أم القرى في مكة9 من التعليقات

الكاتب: 28 March, 2010
الزيارات: 5 views

أصدرت عميدة الدراسات الجامعية في جامعة “أم القرى” بمكة المكرمة الدكتورة ” نور قاروت” تعميماً بمنع العباءات المزخرفة ومصادرتها واستبدال عباءات شرعية بها.

وقد أكد عدد من المراقبين بأن هذه الخطوة تعد مثالاً حيّاً للراغبين بالإصلاح الحقيقي، مشيرين إلى أن هذا القرار يعتبر محاولة جادة وصادقة للتصدي لانتشار بعض الظواهر الغريبة في المجتمع .

[الوطن]

Via: Dubai Session

‏أطباء ومدرسون يتحرّشون جنسيـاً بمريضات وطالبات‏25 من التعليقات

الكاتب: 28 March, 2010
الزيارات: 0 views

كشفت دراسة أجرتها الإدارة العامة للتحرّيات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، أخيراً، عن تورّط أطباء ومدرسين في جرائم مخلّة بالآداب تشمل التحرّش الجنسي بالمريضات، وبالطلبة، وخصوصاً الطالبات .

وقال نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، المقدم جمال الجلاف، إن «إحدى الحالات المسجّلة كانت لطبيب لديه عيادة خاصة للتجميل، وتبين أنه استغلّ طبيعة عمله ودأب على لمس مناطق حسّاسة من أجساد مريضات في أثناء وقوعهن تحت تأثير المخدّر».

وأوضح أن «مريضةً لاحظت تعمّد الطبيب تحسّس مناطق معيّنة من جسدها في أثناء قيامه بالكشف عليها والاحتكاك بها بطريقة مثيرة للغرائز، فبادرت إلى ردعه، واتصلت بالشرطة»، لافتاً إلى أن «فريقاً من التحرّيات تحرك فور تلقّي البلاغ وتأكد من تكرار هذه الممارسات من جانب الطبيب نفسه تجاه عدد من النساء، وتم توقيفه وإحالته إلى النيابة العامة».

وأكد الجلاف أن «الإدارة العامة للتحرّيات والمباحث الجنائية في شرطة دبي سجلت كذلك جرائم تحرّش أخرى تورّط فيها أطباء وممرّضون يعملون في عيادات خاصة، لاسيما من يعملون في تخصّصَي التجميل والأسنان، لأن طبيعة المهنة تجعلهم يلامسون النساء بشكل يحرك غرائز هؤلاء الأطباء أو الممرّضين، ويدفعهم إلى ارتكاب أفعال مخلّة بالآداب، منها التحرّش وهتك العرض بالإكراه».

وأفادت الدراسة التي ركزت على طبيعة الجرائم التي ترتبط بمهن معيّنة، بأن هناك مدرّسين في مدارس خاصة تورّطوا كذلك في ارتكاب جرائم مخلّة ضد الطلاب، وخصوصاً الطالبات. ولفت الجلاف إلى أن «البلاغات تكررت ضد مدرسين يستغلون انفرادهم بالطلبة، من أحداث وفتيات قاصرات، ويتحرشون جنسياً بهم، سواء من خلال الإيقاع بالفتيات، أو بتحسّس مناطق معيّنة من أجسادهن»، مؤكداً أن هناك «مدرسين ضُبطوا في أثناء تلك الممارسات، وأُحيلوا إلى النيابة العامة».

وسجلت الدراسة التي أعدتها شرطة دبي حول الجرائم المهنية خلال العام الماضي، ضبط 26 طبيباً على خلفية تهم مختلفة، منها التحرّش بالمرضى والإهمال وجرائم أخرى، فيما ضُبط 21 مدرساً مقابل 17 مهندساً و26 مضيفاً جوياً و18 إعلامياً وأربعة من صرّافي البنوك و13 وسيطاً جمركياً و26 شخصاً من مهن أخرى، تورّطوا في ارتكاب جرائم مختلفة.

وأفادت بأن جرائم المهندسين تختلف حسب طبيعة التخصص، لافتةً إلى أن هناك مهندسين يعملون في مجال إنشاء المباني تسبّبوا، بإهمالهم، في وقوع أضرار كبيرة نتجت عنها وفيات وإصابات بليغة لبعض العمال، إضافة إلى التسبب في خسائر كبيرة لشركات يعملون لديها نتيجة عدم تطبيقهم اللوائح المدنية وقانون سلامة المواقع والعاملين فيها.

وشملت جرائم المهندسين اختلاس معلومات ونسخ بطاقات ائتمانية من جانب مهندسي برمجة الكمبيوتر.

وتضمنت الدراسة إحدى الحالات المسجلة لمهندس برمجة استغلّ طبيعة عمله وقام بتزوير عدد من بطاقات الائتمان واستولى بها على أموال آخرين، كما ضُبط مهندسان تورّطا في جريمة نشل من داخل محال تجارية، وآخر زوّر شهادة راتب للحصول على قرض من بنك، ومهندس خان شريكه ودأب على الاستيلاء على مستندات وتزويرها لتحقيق مصالح شخصية. وقال الجلاف إن «الأسر تتحمّل مسؤوليةً في تعرّض أبنائها، وخصوصاً الفتيات لممارسات مخلّة»، لافتاً إلى أنه «تم رصد فتيات في سن حرجة يتوجّهن إلى عيادات تجميل لإجراء جراحات لا تتناسب مع أعمارهن». وحذّرت الدراسة من خطورة انفراد الأطباء أو غيرهم بفتيات قاصرات، مؤكدة ضرورة وجود الأم أو قريب للفتاة في أثناء خضوعها للفحص، خصوصاً عند طبيب الأسنان أو جرّاح التجميل. كما طالبت الأسر بالوجود مع المدرسين إذا لزم الأمر استضافتهم في المنزل للدروس الخصوصية كإجراء وقائي يمنع حدوث أي تجاوزات.

[الامارات اليوم]

مديرة روضة في الامارات تنفي واقعة اغتصاب طفلة من قبل حارس المدرسة2 من التعليقات

الكاتب: 25 March, 2010
الزيارات: 14 views

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=wgFqFJMBKnM&feature=player_embedded]

سلط برنامج الرابعة والناس الضوء على قضية التحرش الجنسي بطالبة في احدى مدارس الروضة حيث استضاف البرنامج مديرة الروضة الخميس 25/03/2010 للحديث عن القضية وحقيقة حدوث حالة الاغتصاب وهو الشيء الذي تم الترويج عنه في البداية.

[localnewsuae] [youtube]

إنهاء خدمة مديرة المدرسة قاصة شعر الطالبة13 من التعليقات

الكاتب: 24 March, 2010
الزيارات: 0 views

اعتمد الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أمس، قراراً بإنهاء خدمة مديرة إحدى المدارس في “ليوا” بالمنطقة الغربية، لقصها شعر طالبة في المدرسة، بناء على ما جاء في التحقيق الذي أجري معها يوم الاحد الماضي، الذي كشف عن أن تلك المديرة اعتادت تهديد الطالبات باستخدام قص الشعر كعقوبة تربوية لهن، وأنها ارتكبت هذا العمل أمام المعلمات وزميلات الطالبة من دون سند قانوني يخولها القيام بهذه التصرفات كمديرة مدرسة .

وقد ذكر من مصدر تربوي أن مديرة المدرسة قامت بقص “غرة” الطالبة التي تدرس في الصف الخامس، بعد أن لاحظت طوله وتغطيته عينيها ما تسبب في ضعف تركيزها وانشغالها عن الدروس، وأعرب المصدر عن أن مثل هذا التصرف مرفوض، وغير منطقي، وكان ينبغي على المديرة اشعار ولي أمر الطالبة أولاً واسداء النصيحة بقص غرتها الطويلة لما يترتب عليها من مضار على عينيها وتشتيت انتباهها وتركيزها على شرح المعلمة، لا أن تبادر شخصياً بقصها أمام معلمات وزميلات الطالبة، الأمر الذي يفقد الاحترام في العلاقة التربوية والتعليمية بين المعلم والطالب .

[الخليج]

فيديو: قصة المواطن المختفي في أميركا16 من التعليقات

الكاتب: 19 March, 2010
الزيارات: 2 views

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=N3rhFKtzQlM]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=FKcuI9s5OPA]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=MixlPLm_HT0]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=8gqM55bjKjQ]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=UFAEIftXRpU]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=Y8otCoPUK-A]

[youtube=http://www.youtube.com/watch?v=Sog8YaylSmU]

لغز اختفاء الطالب الإماراتي (م .خ .ع) الدارس بجامعة لونج بيتش بكاليفورنيا الذي كان في طريق عودته إلى الدولة، حيث اختفى من مطار كاليفورنيا تاركاً حقائبه في صالة المغادرة، من دون أن يخبر أحداً عن وجهته

Thanks hamad5005

انتحار معلمة بريطانية في ابوظبى بسبب ” فيس بوك ”45 من التعليقات

الكاتب: 25 February, 2010
الزيارات: 4 views

أقدمت معلمة بريطانية تعمل في مدرسة دولية في ابوظبى على الانتحار، بعدما بث صديقها السابق صورها عارية على صفحتها على موقع ” فيس بوك ” , وقالت صحيفة ” ديلى ميل ” البريطانية اليوم: أقدمت البريطانية أيما جونز 24 عاماً والتي تعمل معلمة بمدرسة الشويفات الدولية في ابوظبى على الانتحار، خشية تعرضها للسجن في دولة مسلمة بعد بث صورها عارية على صفحتها على فيس بوك. وكشفت التحقيقات ان ايما انتحرت بشرب سائل تنظيف سام بينما كانت تعد حقائبها للعودة الى بريطانيا، حيث عثر على جواز سفرها في جيب بنطال جينز كانت ترتديه. وأقرت والدة جونز السيدة لويز رولاندس 41 عاما : ان ابنتها عانت من حالة اكتئاب شديدة بعدما بث صديقها السابق جامى برايلى صورها على الإنترنت، وأضافت ” ان برايلى نسخ صور ابنتها من على حاسبها الخاص مستخدماً كارت ذاكرة ، ثم قام بوضع الصور على صفحتها على موقع ( فيس بوك )، وحين رأى احد زملائها بالمدرسة الصور على موقعها اتهمها بالدعارة وخشيت ان يبلغ السلطات عنها فيتم سجنها ” . وكانت زميلتها في المسكن الإيرانية قد عثرت عليها وهى في حالة سيئة فاستدعت الإسعاف لكنها كانت قد فارقت الحياة، وفي التحقيقات انكر صديقها انه بث صورها على الإنترنت، وتواصل السلطات تحقيقاتها للتأكد ان كانت ايما قد انتحرت ام شربت السائل عن طريق الخطأ على انه ماء. تخرجت ايما جونز من جامعة جرين وتش وعملت بمدرسة الشويفات الدولية في مدينة خليفة منذ عام 2008.

[Dailymail] [skynews] [LocalNewsUAE]

Via: DubaiSession

صفحة 18 من 18« الأولى...1415161718

حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS