وزير العمل الاماراتي متهم باعتماد تعينات غير قانونية في وزارته 8 من التعليقات

الكاتب: 11 March, 2010
الزيارات: 16,199 مشاهدات

رفع المحامي الاماراتي عبد الحميد علي الكميتي بلاغاً بحق وزير العمل الاماراتي بصفته الوظيفية صقر غباش اثر قيامه بتعيين 29 موظفاً دون مراعاة “الخطوات اللازمة للتعيين”

حيث قام بعدة تعيينات دون مراعاة ترجمة وتصديق الشهادات الجامعية او عدم مناسبة الوظيفة المعنية عليها بالشهادة و بدون موافقة وزارة المالية او اجراء الفحةصات الطبية.

[localnewsuae]

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي
  1. 1
    .
    m7q يقول:

    كله حجبي

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  2. 2
    .
    m7q يقول:

    كله حجبي

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  3. 3
    .
    أم ناصر يقول:

    جي أولا واحد ولا اخر واحد واللي في الصحة اللي يقول محشومين

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  4. 4
    .
    أم ناصر يقول:

    جي أولا واحد ولا اخر واحد واللي في الصحة اللي يقول محشومين

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  5. 5
    .
    PIN:216EE226 يقول:

    هاذي آخرتها يالظالم

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  6. 6
    .
    PIN:216EE226 يقول:

    هاذي آخرتها يالظالم

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  7. 7
    .
    أبو محمد يقول:

    align=justify][size[size=”6″][align=justify]=”7″]حزنت كثيرا كيف وصل حال الناس يتهم الصادق ويكذب ويؤتمن الكاذب ويصدق، وما هي إلا علامة من علامات الساعة ، حزنت كيف يتجرأ من يظن نفسه محاميا وقانوني – وأهل القانون منه براءة في كتابته وادعائه- وغيره من مؤيديه ، اتهام رجل من رجالات الدولة كذبا وزورا وبهتانا بلا أدلة علمية مجرد بيانات غير صحيحة وكاذبة ومرود عليها ، الذي خدم الدولة بنبله وحرصه على سمعة الدولة ورقيه خدمة طويلة ، فيكفي بهتانه وكذبه واتهامه الباطل أن المدعي عليه رجل مشهود له بالكفاءة والإخلاص ، والأمانة، والحس الوطني، بل هو رجل أمن ، فأين المدعي من قوله تعالى ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا) ( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله) ( يا أيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) ( ولاتقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا) ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب) ( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون) فالآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة ، فكلها تدل على خطورة الادعاء بالباطل ، ورمي الناس زورا وبهتانا ، ففقد حذر الله الظالمين والمتهمين الناس بالباطل بأنهم يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا، وأنهم سيلقون عذابا، ومن ثم نأتي إلى استدلالاته التي تكشف عن جهل صاحبها جهلا مركبا فهو لا يدري أنه لا يدري ومع ذلك يدعي أنه يدري، فحق أن قال العلماء هؤلاء لا خير فيهم فعقوبتهم الصفع، استدل المتكلمون أن هؤلاء ليست لديهم موافقة أمنية على تعيينهم، فيا سبحان الله كيف يكشف الله الكذب من أصحابها، فلا يدرون هؤلاء أن المعينين جلهم قد عملوا في جهات عديدة ولديهم موافقات أمنية وإقامات ، ومنها تعيينهم في جهة عملهم الأخيرة .. فاتقوا الله فيما تقولون… استدلوا أن هؤلاء تم تعيينهم مخالفة للقواعد القانونية …فلا يدرون هؤلاء أن المذكورين معينين بنظام المكافأة الشاملة ولا يخضعون لنظم الوظيفة العامة من حيث شروط التعيين، وبل لا يدرجون في نظام الوظيفة العامة في الخدمة المدنية… وليست لديهم درجات وظيفية… بل إنهم معينون بنظام لايوجد به قواعد خاصة وإنما موافقة المالية والجهة المختصة ، وهذا ماتم، ثم من قال أنه يشترط لتعيين شخص في وظيفة معينة أن يكون ذات التخصص …فسبحان الله كيف يكشف الكذب، ثم أين القواعد الخاصة التي استدل بها المتكلمون مخالفتها…..فما هي إلا افتراءات ومحض خيال
    وأيضا فهؤلاء ليسوا بخبراء وإنما موظفون معينون بنظام المكافأة الشاملة بدلا من نظام الوظيفية العامة، فيا للكذب كيف يهلك صاحبه، ثم من قال أن الذي يحصلون عليه مبالغ كبيرة ..فإثنين إن صح لا يعني الجميع، وسبحان الله قول القائل من تكلم فيما لا يعنيه رضي ما لا يرضيه، فيا أيها المدعي ألا تدري بأنك لا تدري ، ومن قال ايضا أنه يشترط في التعيين في هذا النظام بمعادلة الشهادة وترجمتها .. وغيرها ..ألا فاتقوا الله …
    وختاما أود أن أذكر المتكلمون بأن الله ينصر عباده ولا يرضى بالظلم والكذب والبهتان.. وأقول للمدعي فقد خالفت المبادئ القانونية فيما تدعيه وما يدل إلا عن جهل مركب فيما تدعيه… فأين الثرى من الثرية… وأخيرا أقول الشهرة والكبرياء يهلك صاحبه فمهما فعلت فإنك لا تصلح أن تكون في وظيفة عليا أو ذات منصب .. فما تجرأت إليه ما يفعله إلا مرضى النفوس،، فلن تكون وزيرا ، ولن تكون عضوا في المجلس الوطني، ولا مديرا أو رئيسا في إحدى الدوائر، وأقول لمن نشر هذه الافتراءات اتقوا الله فإن الله يمهل ولا يهمل، ويهتك بالظالمين… فتحروا الصدق وانشروا الخير ولا وتعانوا على الشر والعدوان وتعانوا على البر والتقوى..[/size] ما تقدم مجرد رد بسيط له غيرة على أولي الأمر ، فالحق أولى أن يتبع، ومطلع على نظام المكافأة الشاملة، ثم وما العيب إذا قدر معالي الوزير وهو معلوم بحسن أدائه إذا استعان بخبراء ومستشارين أهو أول وزير يستعين ألا يدرون هؤلاء إن جميع مؤسسات دول العالم فيها مستشارين وخبراء أكثر من وزارة العمل .. أفلا يطلع المتكلمون ومنذ أيام أعلن في الصحف عن جهة حكومية استعانت بألف وستمائه خبير لتطوير أداء الإدارة ، فيا سبحان الله كيف يهلك الكذب صاحبه.
    ومن ثم هل تقرير ديوان المحاسبة يعني قرآن منزل وبه الصدق، فالمن المطلع لتقارير الديوان ليجد عدم صحة الملاحظات وما هي إلا تعبئة أوراق ، وصح من قال يحتاج من يحاسب ديوان المحاسبة…[/align][/align][/size]

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  8. 8
    .
    أبو محمد يقول:

    align=justify][size[size=”6″][align=justify]=”7″]حزنت كثيرا كيف وصل حال الناس يتهم الصادق ويكذب ويؤتمن الكاذب ويصدق، وما هي إلا علامة من علامات الساعة ، حزنت كيف يتجرأ من يظن نفسه محاميا وقانوني – وأهل القانون منه براءة في كتابته وادعائه- وغيره من مؤيديه ، اتهام رجل من رجالات الدولة كذبا وزورا وبهتانا بلا أدلة علمية مجرد بيانات غير صحيحة وكاذبة ومرود عليها ، الذي خدم الدولة بنبله وحرصه على سمعة الدولة ورقيه خدمة طويلة ، فيكفي بهتانه وكذبه واتهامه الباطل أن المدعي عليه رجل مشهود له بالكفاءة والإخلاص ، والأمانة، والحس الوطني، بل هو رجل أمن ، فأين المدعي من قوله تعالى ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا) ( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله) ( يا أيها الذين أمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) ( ولاتقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا) ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب) ( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون) فالآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة ، فكلها تدل على خطورة الادعاء بالباطل ، ورمي الناس زورا وبهتانا ، ففقد حذر الله الظالمين والمتهمين الناس بالباطل بأنهم يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا، وأنهم سيلقون عذابا، ومن ثم نأتي إلى استدلالاته التي تكشف عن جهل صاحبها جهلا مركبا فهو لا يدري أنه لا يدري ومع ذلك يدعي أنه يدري، فحق أن قال العلماء هؤلاء لا خير فيهم فعقوبتهم الصفع، استدل المتكلمون أن هؤلاء ليست لديهم موافقة أمنية على تعيينهم، فيا سبحان الله كيف يكشف الله الكذب من أصحابها، فلا يدرون هؤلاء أن المعينين جلهم قد عملوا في جهات عديدة ولديهم موافقات أمنية وإقامات ، ومنها تعيينهم في جهة عملهم الأخيرة .. فاتقوا الله فيما تقولون… استدلوا أن هؤلاء تم تعيينهم مخالفة للقواعد القانونية …فلا يدرون هؤلاء أن المذكورين معينين بنظام المكافأة الشاملة ولا يخضعون لنظم الوظيفة العامة من حيث شروط التعيين، وبل لا يدرجون في نظام الوظيفة العامة في الخدمة المدنية… وليست لديهم درجات وظيفية… بل إنهم معينون بنظام لايوجد به قواعد خاصة وإنما موافقة المالية والجهة المختصة ، وهذا ماتم، ثم من قال أنه يشترط لتعيين شخص في وظيفة معينة أن يكون ذات التخصص …فسبحان الله كيف يكشف الكذب، ثم أين القواعد الخاصة التي استدل بها المتكلمون مخالفتها…..فما هي إلا افتراءات ومحض خيال
    وأيضا فهؤلاء ليسوا بخبراء وإنما موظفون معينون بنظام المكافأة الشاملة بدلا من نظام الوظيفية العامة، فيا للكذب كيف يهلك صاحبه، ثم من قال أن الذي يحصلون عليه مبالغ كبيرة ..فإثنين إن صح لا يعني الجميع، وسبحان الله قول القائل من تكلم فيما لا يعنيه رضي ما لا يرضيه، فيا أيها المدعي ألا تدري بأنك لا تدري ، ومن قال ايضا أنه يشترط في التعيين في هذا النظام بمعادلة الشهادة وترجمتها .. وغيرها ..ألا فاتقوا الله …
    وختاما أود أن أذكر المتكلمون بأن الله ينصر عباده ولا يرضى بالظلم والكذب والبهتان.. وأقول للمدعي فقد خالفت المبادئ القانونية فيما تدعيه وما يدل إلا عن جهل مركب فيما تدعيه… فأين الثرى من الثرية… وأخيرا أقول الشهرة والكبرياء يهلك صاحبه فمهما فعلت فإنك لا تصلح أن تكون في وظيفة عليا أو ذات منصب .. فما تجرأت إليه ما يفعله إلا مرضى النفوس،، فلن تكون وزيرا ، ولن تكون عضوا في المجلس الوطني، ولا مديرا أو رئيسا في إحدى الدوائر، وأقول لمن نشر هذه الافتراءات اتقوا الله فإن الله يمهل ولا يهمل، ويهتك بالظالمين… فتحروا الصدق وانشروا الخير ولا وتعانوا على الشر والعدوان وتعانوا على البر والتقوى..[/size] ما تقدم مجرد رد بسيط له غيرة على أولي الأمر ، فالحق أولى أن يتبع، ومطلع على نظام المكافأة الشاملة، ثم وما العيب إذا قدر معالي الوزير وهو معلوم بحسن أدائه إذا استعان بخبراء ومستشارين أهو أول وزير يستعين ألا يدرون هؤلاء إن جميع مؤسسات دول العالم فيها مستشارين وخبراء أكثر من وزارة العمل .. أفلا يطلع المتكلمون ومنذ أيام أعلن في الصحف عن جهة حكومية استعانت بألف وستمائه خبير لتطوير أداء الإدارة ، فيا سبحان الله كيف يهلك الكذب صاحبه.
    ومن ثم هل تقرير ديوان المحاسبة يعني قرآن منزل وبه الصدق، فالمن المطلع لتقارير الديوان ليجد عدم صحة الملاحظات وما هي إلا تعبئة أوراق ، وصح من قال يحتاج من يحاسب ديوان المحاسبة…[/align][/align][/size]

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS