آباء طلبة عرب يطلبون استثناء أبنائهـــم من دراسة «العربية»!! 2 من التعليقات

الكاتب: 6 May, 2013
الزيارات: 7,659 مشاهدات

banatzayed arabic

كشف معلمون في مدارس خاصة تطبق المنهاجين البريطاني والأميركي، عن تقديم بعض من ذوي الطلبة المواطنين طلبات للإدارة المدرسية، لإعفاء ذويهم من دراسة اللغة العربية، فيما شدد مجلس أبوظبي للتعليم على أن «دراسة مادة اللغة العربية إلزامية على جميع الطلبة الناطقين بها وغير الناطقين».

وتفصيلاً أكد معلمون ومديرو مدارس خاصة تلقيهم أكثر من استفسار والتماس من ذوي طلبة مواطنين ومقيمين عرب يطلبون استثناء ذويهم من دراسة اللغة العربية بدعاوى مختلفة، مشيرين إلى أنهم يرفضون هذه الطلبات وينصحون مقدميها بالتوجه إلى مجلس أبوظبي للتعليم، لكونه الجهة المختصة والمشرفة على التعليم في الإمارة.

وقال معلم اللغة العربية، أحمد علوان، إنه لاحظ غياب طالب في الصف العاشر من حضور حصصه لمدة تزيد على ثلاثة أيام متتالية، رغم مشاهدته في المدرسة، وعندما سأل زملاءه أخبروه بأنه لن يدرس اللغة العربية وأنه سيعفى منها.

وأضاف «توجهت إلى مسؤولي الإدارة المدرسية للاستفسار عن الأمر، فأبلغوني بـ«أن والده حضر إلى المدرسة وقدم طلباً لإعفاء ابنه من مادة اللغة العربية، ولكنهم رفضوا وطالبوه بالتوجه إلى مجلس التعليم لأنهم غير مخولين بمثل هذه الأمور ولا يمكنهم الموافقة على طلبه».

وذكر معلم اللغة العربية، عبدالخالق سعد، أن تهميش اللغة العربية لا يقتصر على طلبات الإعفاء من دراستها، لكنه ينتشر بصورة كبيرة بين الطلبة في عدم الاهتمام بها ومذاكرتها، بحجة انها لن تفيدهم مستقبلاً، وأن الجامعات في الدولة وخارجها لا تشترط تحقيق معدلات مرتفعة فيها، ويكفيهم فقط الحصول على درجة النجاح للحصول على الشهادة الثانوية.

طلب متكرر

وأفاد مدير مدرسة شهيرة في أبوظبي، فضل عدم ذكر اسمه، بأن «هذا الطلب تكرر كثيراً من ذوي طلبة في الصف الـ‬12، بدعوى أن ابناءهم سيدرسون تخصصات علمية في جامعات خارجية، لا تشترط عند الالتحاق بها دراسة اللغة العربية، ويبررون سعيهم لاستثناء ابنائهم من دراسة اللغة العربية، إلى تفرغهم لدراسة المواد التي ستحدد التحاقهم بهذه الجامعات، خصوصاً أنها تطلب حصول الطالب على معدلات مرتفعة في مواد التخصص».

فيما قالت مديرة مدرسة ثانوية للبنات، (أم عاصم)، إنها تلقت هذا الطلب أكثر من مرة، من ذوي طلبة من جنسيات اجنبية وعربية، بدافع أن العائلة ستنتقل عقب انهاء ابنتهم دراستها الثانوية للإقامة في دولة أوروبية، وتالياً لن تستفيد من دراسة اللغة العربية.

وشدد تربويون، فضلوا عدم ذكر اسمائهم، على أن المدارس غير مسؤولة عن تراجع اللغة العربية وتهميشها، وفق وصفهم، وفقدان الطلبة أدوات التواصل بها، مشددين على أن انحسار اللغة العربية يعود في المقام الأول إلى تجاهل المجتمع لها واعتبارها لغة مكتسبة فقط بحكم الدين والأصل، ولكنها غير مفيدة حالياً إلا في العبادات والحديث مع كبار العائلة ممن لا يجيدون لغة غيرها، خصوصاً مع عدم اشتراط جهات العمل إجادتها، مطالبين بتشريعات تجعل من «العربية» لغة الحديث في الدوائر الحكومية والمنشآت التجارية، واشتراط إجادتها وتحقيق معدل درجات مرتفع في اختباراتها، في مسودات العمل ودخول الجامعات الحكومية والخاصة داخل الدولة، مثلما تشترط الجامعات والجهات الخاصة والحكومية إجادة اللغة الإنجليزية.

وأكدوا أن اعادة اللغة العربية إلى رونقها يبدأ من المنزل، لأن المدرسة لن تنجح في مساعيها من دون مساندة واقتناع المجتمع بأهمية الحفاظ على اللغة العربية واتقانها وإعادتها إلى مكانتها داخل المجتمع، لافتين إلى أن وصول قناعات البعض إلى عدم وجود ضرورة لدراسة ذويهم للغتهم الأم يعد مؤشراً خطيراً يجب التوقف عنده.

لا مبرر لدراستها

والتقت «الإمارات اليوم» مع ذوي احد الطلبة الراغبين في عدم دراسته للغة العربية، (أبوسلطان)، فذكر أن ابنه يتقن اللغة قراءة وكتابة، وتالياً لا يوجد مبرر لاستمراره في دراستها، خصوصاً أنه سيلتحق بدراسة الهندسة الوراثية في احدى الجامعات الأميركية الشهيرة، ويحتاج إلى تحقيق معدلات مرتفعة جداً في المواد العلمية ليتمكن من دخول اختبارات الالتحاق بهذه الكلية.

وتابع «يتعين الاكتفاء بدراسة بعض المواد عند بداية التخصص الثانوي، فلا يوجد معنى لأن يدرس طالب الفنون أو الفلسفة مادة الكيمياء أو أن يدرس طالب الهندسة التاريخ، والأمر ينطبق على اللغة العربية التي لا يحتاج إليها العديد من الدراسات الجامعية».

وأضاف «لن يخسر الطالب أي شيء إذا استثني في العام الأخير من دراسة اللغة العربية، ويمكن في مقابل ذلك التوسع في مناهج بعض المواد التي ستؤهله لاختصاص علمي يرغب فيه، وتحتاج إليه الدولة، كما لن يخسر طالب الأدبي اذا لم يدرس الجيولوجيا أو الأحياء أو الكيمياء، طالما كان تخصصه الجامعي لا علاقة له بهذه العلوم، مشيراً إلى أن التوسع في فرض مقررات دراسية على الطلبة يؤدي إلى تأخرهم وعدم مساعدتهم على اتقان علم بعينه».

وأكد مجلس أبوظبي للتعليم، أن اللغة العربية تعد مادة إلزامية لجميع الطلبة الناطقين وغير الناطقين بها وفقاً لتعريف المجلس، وكما هو موضح في دليل سياسات المدارس الخاصة وإرشاداتها بما يخص هذه الفئات، مشيراً إلى أن مادة الدراسات الإسلامية تعد هي الأخرى مادة إلزامية للطلبة المسلمين من دون استثناء، وتعطى قدراً مناسباً من المنهج الدراسي المعتمد من المجلس، وهي مادة اختيارية للطلبة غير المسلمين الذين يتم تقديم برامج بديلة لهم في حال عدم اختيارهم لدراستها، كما تعد الدراسات الاجتماعية مادة رئيسة وإلزامية للطلبة جميعهم.

وأوضح المجلس أنه المسؤول عن تحديد الحد الأدنى من المتطلبات الخاصة بتدريس اللغة العربية والدراسات الإسلامية والدراسات الاجتماعية بموجب قرار يصدر من المدير العام للمجلس، مشدداً على ضرورة اعتماده للمنهج الدراسي لكل مدرسة قبل البدء في تطبيقه، على أن يستعرض المنهج بوضوح ما يجب على الطالب معرفته وفهمه وإظهار القدرة على أدائه، ويصمم المنهج بحيث يمنح الطالب مستوىً تعليمياً متميزاً وشاملاً ومتوازناً ومناسباً، وفق ما ورد في دليل سياسات المدارس الخاصة وإرشاداتها.

عناصر المنهج الدراسي

ذكر مجلس أبوظبي للتعليم أن المنهج الدراسي يتكون من أربعة عناصر رئيسة «المحتوى و المخرجات التعليمية، ومتطلبات تنظيم المنهج، وحوكمة المنهج وإدارته»، وذلك لإيضاح أهم الأهداف والأغراض من البرنامج التعليمي المستمر والأهداف التعليمية المفصلة والمدعمة بالاستراتيجيات التعليمية اللازمة، وقائمة بالمصادر اللازمة لدعم عملية التعلم، وتحديد اللغة التي يمكن استخدامها لتدريس البرنامج، والمستويات التي تظهر التوقعات التحصيلية للطلبة وفق كل مرحلة وفئة عمرية، ومؤشرات قياس أداء الطلبة كلما تقدموا في المنهج الدراسي، وأساليب تقييم إنجازات الطلبة وتصنيفها وتسجيلها خلال مراحلهم الدراسية، والحد الأدنى من الزمن المخصص لتدريس المواد الدراسية والبرامج والأنشطة، والمقررات الرئيسة أو الإلزامية والاختيارية، وتلبية المنهج ودعمه لرؤية المدرسة ورسالتها، والنزاهة والأمانة في تطبيق المنهج، واستمرارية تطويره.

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي
  1. 1
    .
    Khaleifah يقول:

    للأسف في ناس وايد مستعدة تستغني عن قيمها و هويتها الوطنية و مبادئها…
    هذي نتايج الانفتاح السريع غير المدروس على الثقافة الغربية = نزع لهويتنا الوطنية العروبية الاسلامية..
    و كأنه لغتنا العربية أو الدين صارو عيب, و البارتيات و ثقافة البوي و القيرل فرند صار عنوان للتحضر.

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

  2. 2
    .
    3boud يقول:

    هيه عشان باجر يطلعلك واحد سامت بغترة وعقال وكندورة وطربوشة بلا سنع ولا يعرف يرد السلام ولايشمت العاطس.. ويقولك bless you. ولو صارلك شي ما يقول سلمت.. يقول اوه ماي قاد!

    Well-loved. Like or Dislike: Thumb up 213 Thumb down 0

إكتب تعليقك


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS