»اندبندنت«: بريطانيون لا يلتزمون تقاليد الإمارات ويستهجنون هذا الأمر في بلادهم بدون تعليقات

الكاتب: 8 May, 2013
الزيارات: 8,266 مشاهدات

banatzayed-UAEDressCode

نشرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أمس مقالا بقلم الكاتب ميشال خان، حمل استهجانا شديدا لهجوم بعض وسائل الاعلام البريطانية على الامارات ودبي خصوصا بعد الحكم بسجن ثلاثة بريطانيين بتهمة تعاطي ونية الاتجار بالمخدرات، وعنونت الصحيفة عنوان المقال بالتساؤل: لماذا لا يلتزم البريطانيون بالتقاليد المحلية في الإمارات بينما هم يستهجنون في بلادهم أي عدم التزام من قبل الاجانب؟

ورد في المقال أنه «فيما يعد تسامح البريطانيين وقبولهم بقدوم المهاجرين إلى هذه البلاد أمرا جديرا بالثناء، فإن موقف الإماراتيين من جهة أخرى يستحق الإعجاب على نطاق آخر مختلف».

وأشارت الصحيفة الى أن حادثة البريطانيين الثلاثة وما رافقها من مزاعم «تعذيب» ليست المرة الأولى التي يجري فيها تقديم مثل هذه الادعاءات ضد شرطة دبي «ومرة أخرى، تجد دبي نفسها تحت التفحص الدقيق للصحافة البريطانية، ومرة أخرى، نتسرع في إلقاء الأحكام نفسها».

وتابعت الصحيفة «لقد شاهدنا بنوع من الرهبة صعود مدينة متلألئة من الصحراء، لكننا كنا من أوائل الذين انتقدوها وحاولوا عرقلة صعودها».

ويروي كاتب المقال تجربته الشخصية في دبي بالقول «انتقلت شخصيا إلى الإمارات في عام 2008، حيث شاهدت، بوصفي مراسل صحيفة تنطق باللغة الإنجليزية، دبي في جميع مظاهرها. وكنت على معرفة بعشرات الوافدين الموالين والمدافعين والفخورين والوطنيين تماما كما مواطني البلد، وكثير منهم سيبقى في دبي طالما بإمكانه ذلك».

جهود كبيرة للتميز

أضاف الكاتب «وبدوره فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قائد بذل جهودا كبيرة من أجل التميز وكسب الاحترام. ويمكن سماع حكايات لا تحصى ولا تعد عن الأعمال الكريمة لسموه ونشاطاته الخيرية، ويعرف عنه أنه ودود وقريب من الناس، وغالبا ما يرى وهو يقود سيارته بنفسه».

تابع الكاتب «وفيما كنت أراقب الأخبار من منزلي في بريطانيا أخيرا، تذكرت قصصا إخبارية أخرى تتعلق بأجانب في الإمارات، تم توقيفهم لتصرف غير لائق، وسجنوا لحيازتهم على كميات من المخدرات. البريطانيون الثلاثة مثلهم تماما لا شك في أنهم كانوا على علم بقوانين دبي التي لا تتسامح مع المخدرات. ومثلنا جميعا لا بد أنهم سمعوا بتلك القصص. فإذا كانت بحوزتهم مادة (سبايس)، نوع مركب من القنب، يصعب عندها التعاطف معهم، وإذا كانوا يريدون قضاء عطلة مع الانغماس بالمشروب والمخدر، فان دبي كانت خيارهم الخطأ».

ثقافة التسامح

ونبه الكاتب في مقاله الى أنه «كلنا نأمل كمواطنين بريطانيين أن تسعفنا حكومتنا، لكن لا يمكننا افتراض أن بحوزتنا بطاقة مجانية للخروج من السجن إذا ما ارتكبنا جريمة في أرض أجنبية. وبالنسبة إلى دولة إسلامية، تمتاز الإمارات بثقافة التفهم والتسامح. أمور كثيرة ليست ممنوعة في دبي، لكن ضمن الحدود التي يرسمها القانون. قد تكون ملزما بتغطية كتفيك في المتاجر الكبرى، وتفادي الترنح في الشوارع بعد الساعة الواحدة، وعدم التوجه إلى الشاطئ عاري الصدر، ومقاومة استعراض العواطف أمام الناس، لكن معظم تلك القواعد تقتضي تصرفا محترما والقليل من الحس السليم. ولحسن الحظ، معظم الوافدين مجهزون جيدا للتعامل مع هذا الأمر».

واستطرد «لكن هناك استثناءات في كل مجتمع. وتماما كما نشعر بالاستياء والاضطراب من رؤية امرأة ترتدي النقاب في أوروبا، كذلك قد يشعر الإماراتي إزاء الملابس غير المحتشمة. وشابة ترتدي المايوه البيكني المبلل وثوبا من القطن الأبيض سوف تجذب نظرات مستهجنة في شارع مزدحم في بريطانيا، فلماذا بالتالي نعتقد أن هذا الأمر مقبول في «مول الإمارات» حيث هناك إشارات معروضة لقواعد اللباس الواجب؟ ويبدو انه يوجد شعور بأحقية القيام بذلك لدى عدد محدود جدا من الوافدين، الذين لا يشعرون بالحاجة إلى احترام تقاليد قد يرونها قديمة وغير ذات أهمية، وهؤلاء يخربون على ممارسات غالبية محترمة تتقيد بالقوانين».

ويعد تسامح البريطانيين وقبولهم بقدوم المهاجرين إلى هذه البلاد أمرا جديرا بالثناء، لكن موقف الإماراتيين يثير الإعجاب على نطاق آخر مختلف. لقد وجدوا انفسهم محاطين ببعض الأجانب الذين يريدون الاستمتاع بحياتهم المعفاة من الضرائب مع اعتبار محدود لتقاليدهم، ومع ذلك يبقون على تسامحهم.

عالمان متوازيان

ختم الكاتب مقاله بالقول «يوجد عالمان متوازيان في الوقت نفسه داخل المدينة، كل منهما غير متأثر أو ملحوظ من قبل الآخر، ومن المستحيل تصور مثل هذا النظام هنا في بريطانيا. فنحن نسارع إلى انتقاد المهاجرين الذين لا يتعلمون اللغة الإنجليزية أو لا يندمجون في مجتمعنا، فلماذا لا نفهم أهمية أن نعامل بالمثل؟»

نص المقالة كما نشرته الصحيفة البريطانيه

Britons in Dubai know the local customs, so why do they have so much trouble adhering?

As the ruler of the United Arab Emirates, Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, prepared for his state visit to the UK last week, three British tourists were sentenced to four years for possessing, consuming and intending to distribute illegal drugs in Dubai. Suneet Jeerh, 25, Karl Williams, 26, and Grant Cameron, 25, claim they were tortured by police after being taken into custody last summer.
This is not the first time such allegations have been made against Dubai Police. In 2011, British tourist Lee Bradley Brown, 39, from East London, died whilst in custody in Dubai. His family believe he was beaten to death and have campaigned tirelessly for further investigations. Once again, Dubai finds itself under scrutiny by the British press, and once again, we are all quick to pass the same judgements. We watched in awe as a sparkling city rose up from the desert, but we were the first to criticise and try to bring it to its knees.

I moved to the Emirate in 2008 and, working as a news reporter for an English language newspaper, saw Dubai in all its guises, for all its achievements and downfalls. I am the first to admit it is far from perfect, a bizarre city absent of identity and culture. But I know dozens of expats who are loyal and defensive, proud and patriotic just like the locals, and many will stay for as long as they can. In return, Dubai’s ruler, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, is a leader who has worked hard to earn respect. Affectionately nicknamed “Sheikh Mo”, countless tales can be heard about his kind actions and charitable work. He is known to be approachable, often spotted driving alone, without visible security.

As I watched the news last week from my home in the UK, I was reminded of other news stories involving foreigners in the Emirate, arrested for inappropriate behaviour, and imprisoned for possession of minute quantities of drugs. Just like them, Jeerh, Williams and Cameron must have known about Dubai’s zero tolerance approach to drugs. They, like the rest of us, must have heard the stories. If they were in possession of “spice”, a synthetic form of cannabis, it is difficult to sympathise. If they wanted a drug and drink-fuelled holiday, Dubai was the wrong choice.

But the trio’s case became far more complicated as soon as we heard the word “torture”. Any form of abuse towards prisoners or violation of human rights must be condemned, but this cannot excuse the law they broke. We all hope as British citizens we will be aided by our government, but we cannot assume we hold a Get Out Of Jail Free card if we commit a crime in a foreign land. The British authorities must push for an independent investigation into the alleged torture of the men, regardless of whether they are guilty of drug possession or not.

For an Islamic country, governed by Sharia law, the UAE is extremely lenient, and Dubai is the most liberal of the seven Emirates. Short skirts, bikinis, drinking alcohol, and eating pork are not forbidden, but such activities are reserved for an appropriate time and place. Living within the parameters of the law is rarely restrictive. You may have to cover your shoulders in the mall, avoid stumbling down the road after one too many, try not to go topless on the beach, and resist public displays of affection, but most of these rules simply require respectable behaviour and a little common sense. Luckily, most expats are well equipped with both.

But there are exceptions in every society. Just as we are offended and confused by a woman wearing a niqab in Europe, an Emirati may feel the same about revealing clothing and plunging necklines. A young woman wearing a wet bikini and a white cotton dress would attract disapproving looks on a busy British high street, so why does she think it acceptable in the Mall of the Emirates where signs clearly display the necessary dress code? There appears to be a sense of entitlement among a very small number of expats, who do not feel the need to respect customs they may see as archaic and irrelevant, and who ruin the experience for the law-abiding, respectful majority.

The tolerance of the British, and their acceptance of immigrants to this country, is commendable. But the attitude of Emiratis is admirable on a different scale. They have found themselves in the minority, surrounded by brazen westerners who want a taste of their tax-free life with little regard for their traditions and laws. Yet they remain tolerant. Two parallel worlds exist simultaneously within the city, each unaffected and unnoticed by the other. To imagine such a system here in the UK is impossible. We are quick to criticise immigrants who do not learn English or assimilate into our society, so why do we not understand the importance to reciprocate?

Dubai is still too young for us to predict its fate, and will go through many ups and downs as it grows. But it will struggle to carve a real identity, or even build on the culture it once began with, if members of its own society cannot respect its basic foundation and principles.

البيان |الانتدبنتدت

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي

إكتب تعليقك


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS