4 طالبات عمانيات تعرضن للاحتجاز في مطار ستانستد في بريطانيا بدون تعليقات

الكاتب: 24 February, 2015
الزيارات: 9,196 مشاهدات

london

قالت صحيفة مسقط ديلي الصادرة باللغة الإنجليزية، أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على أربع طالبات عمانيات في مطار ستانستد لندن، وكبلت أيديهن بعد تأخرهن عن الطائرة المتجهة من هولند إلى بريطانيا، ومجيئهن في رحلة أخرى.

وذكرت فتيات عمانيات يدرسن في هولندا لصحيفة مسقط ديلي أنهن تمكّن من الذهاب إلى بريطانيا بعد ساعات من تأخرهن عن الرحلة الأصلية لقضاء إجازة قصيرة، وأكدّن أن الشرطة البريطانية تعاملت معهن بطريقة غير لائقة، عوضا عن منعهن من التواصل مع السفارة العمانية في بريطانيا، على رغم من طلبهم المتكرر لقسم الهجرة والجوازات البريطانية.

وفي اتصال لـ ” البلد ” للسفارة البريطانية في مسقط، قال مسؤول في السفارة: ” لا علم لنا بالقضية، وقد خاطبنا شؤون الهجرة والجوازات وننتظر التوضيح”. ولم تعطي السفارة أية تفاصيل أخرى.

وكان من المقرر أن تتجه الفتيات العمانيات إلى بريطانيا يوم الجمعة 13 فبراير على متن رحلة مباشرة في تمام الساعة 8:40 صباحا، لكن تأخرهن عن الرحلة الأولى دفعهن لإختيار رحلة أخرى في تمام الساعة 8:00 من صباح اليوم التالي.

وبحسب ما أشارت إليه الصحيفة فإن بيانات التأشيرة الالكترونية كانت توضح أن الفتيات سيصلن في 13 فبراير وهو اليوم الذي تأخرت فيه الرحلة لكنهن وصلن بعد يوم من التاريخ المذكور في التأشيرة نتيجة التأخير.

وقالت الصحيفة أن الفتيات قدمن توضيحا للعاملين بالهجرة والجوازات حول تأخر الرحلة”.

وبحسب ما ذكرته صحيفة مسقط ديلي فإن الطالبات العمانيات الأربعة قضين 20 ساعة في غرفة الاحتجاز، وتم نقلهن مقيدات إلى قسم الهجرة للعودة إلى هولندا، موضحة أنهم تم تفتيشهن مجددا.

وأشارت إحدى ” الطالبات المحتجزات” علاقات السلطنة جيدة مع المملكة المتحدة، وكان من المفترض أن تجعل التأشيرة الإلكترونية الامور أسهل وأكثر سلاسة” وليس العكس.

وذكرت الصحيفة أن قسم التأشيرات والهجرة في مطار ستانستيد رفضوا التعليق على القضية.

إحدى الفتيات المحتجزات – تعرضنا لمعاملة سيئة في لندن ولم يسمح لنا بالتواصل مع السفارة العمانية في بريطانيا

تداولت بعض الصحف ووسائل  التواصل الاجتماعي  خبر احتجاز 4 فتيات عمانيات في مطار ستانستيد لندن في المملكة المتحدة البريطانية، وما تعرضن له الفتيات من مضايقات وممارسات وعدم السماح لهن بالنزول في المملكة المتحدة وإرغامهن على العودة إلى هولندا من جديد.

“الشبيبة” تواصلت مع إحدى الفتيات والتي روت تفاصيل القصة بالكامل حيث قالت عذراء بنت سعيد المسلمي وهي إحدى الطالبات المحتجزات في مطار ستانستيد بالمملكة المتحدة بأنهن قررن أن يذهب إلى بريطانيا للاستجام والراحة من اعباء الدراسة لمدة اسبوع وفور وصولهن إلى مطار ستاندستيد والتدقيق على جوازاتهن من قبل موظفي المطار تم اقتيادهن إلى إحدى غرف الأمن بالمطار وسؤالهن عن سبب التاخير في الرحلة.

وأشارت المسلمية أن القصة بدأت يوم الجمعة الموافق 13 فبراير الجاري حيث كان موعد الرحلة من مطار إيندهوفن بهولندا وهي البلد التي يدروسة بها إلى مطار ستانستيد في المملكة المتحدة عند الثامنة والأربعين مساء ونحن وصلنا إلى المطار عند الثامنة وعشر دقائق، وقد تم إخبارنا في المطار بأن البوابات أغلقت ولا يمكن الذهاب في هذه الرحلة وأنه علينا الإنتظار إلى الرحلة القادمة عند الساعة الثامنة صباحا من يوم السبت أي بعد 11 ساعة تقريبا.
وأضافت المسلمية: لم نكن نعرف بأن هذا التأخير سيتسبب في احتجازنا ولم ينبهنا أحد لذلك موضحة بـأن فور وصولهم إلى مطار ستانستيد استوقفهم شرطي وأخبرهم بأنه سيتم إرجاعهم إلى مطار هولندا ، وبالرغم من شرحنا له عن سبب التأخير إلا أن ذلك لم يجدي نفعا بل منعونا من التواصل مع السفارة العمانية في المملكة المتحدة لمساعدتنا في التعامل مع الأمن البريطاني.

وأشارت المسلمية بان التأشيرة تم طلبها عبر الأنترنت في 5 فبراير وتم تسجيل رقم الرحلة السابقة في 13 فبراير ولم ينبهم أحد في المطار الهولندي إلى ضرورة تغيير رقم الرحلة وموعدها في التأشيرة حتى يتجنبوا مثل هذه المعاملة.

وبينت المسلمية بأن رجال الأمن البريطانيين قاموا بتفتشيهم أكثر من مرة وأخذوا بصماتهم وصورهم بالإضافة إلى أخذ الحقائب والهواتف النقالة والمحفظات وتفتيشها كذلك، ومن ثم أودعوهم في غرفة بالمطار لمدة خمسة ساعات تقريبا، وبعدها أخبرونا بأنهم وجدوا حجز لأثنتان وسيتم إرجاعهم إلى هولندا

وتضيف : أخذوا زميلاتنا في تلك الرحلة بينما انا والزميلة الأخرى، أخذونا إلى مكان آخر يبعد عن المطار ساعة تقريبا بعد أن كبلوا أيدينا ومررونا مكبلين أمام المسافرين وموظفي المطار.

وأشارت المسلمية بأنه بعد وصولهم إلى الموقع الآخر تم تفتيشهن من جديد واخذ بصماتهن والتحقيق معهن عن سبب الزيارة وعن وجود اقارب لهن في بريطانيا ومقدار النقود التي يحملونها، وبعدها تم تركهن لمدة ساعة حاولن ان يرتاحن فيه إلا أنه تم إرجاعهن من جديد إلى المطار وتركن لبعض الوقت هناك إلى أن أتى رجال الأمن ليأخذوهم إلى الطائرة بعد 24 ساعة من الاحتجاز ،

وتم تسليم جوازات سفرهن لقائد الطائرة كما كان هناك رجال أمن آخرين ينتظرونهم عند الوصول إلى مطار هولندا.

واضافت المسلمية بأنه تم التحقيق معهن من جديد في مطار هولندا وبعد شرح لهم اسباب الاحتجاز في بريطانيا استغربوا ذلك وسمحوا لنا فورا بمغادرة المطار.
وبين المسلمية بأنهن تواصلن مع السفارة العمانية في هولندا وكتبوا لهم تقرير مفصل عن الحادثة وانهم في انتظار ردهم حول الحادثة.
كما قالت نيلاء بن حمدون المسلمي أم إحدى الفتيات المحتجزات بأن ما حدث لابنتها يعد تعدي على كرامة الإنسان خصوصا بأن أبنتها وزميلاتها لم يرتكبوا أي جرم وان بنتها هي من مواليد المملكة المتحدة.
واستغربت نيلاء عن سبب هذا التصرف خصوصا بأن البنات شرحن للسلطات البريطانية سبب التاخير مشيرة إلى أنهم ينتظرون الرد من وزارة الخارجية العمانية لمعرفة رد السلطات البريطانية حول الاحتجاز.

وتخوفت نيلاء من عدم السماح لابنتها من الدخول إلى بريطانيا مجددا بعد أن تم الختم على جوازها في هذه الحادثة.
من جانبه قال مصدر في السفارة البريطانية بالسلطنة بأن على ضوء الخبر الذي نشرته إحدى الصحف في السلطنة وما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي تواصلنا مع السلطات المسؤولة في بريطانيا ونحن في انتظار ردهم حول ملابسات ما حدث للفتيات العمانيات.

 

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي

إكتب تعليقك


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS
izmit escort