المليونير يريد كل شيء ببلاش بدون تعليقات

الكاتب: 11 October, 2016
الزيارات: 25,684 مشاهدات

dubai 5

أبوصباح رجل أعمال هندي، اشترى الرقم المميز «5» في المزاد العلني الذي عقد قبل أيام عدة، بمبلغ 33 مليون درهم، لا أعرفه شخصياً، ولم أسمع عنه من قبل، لكن لا أظن أنه توجه يوماً إلى صندوق الزواج للمطالبة بمنحة الزواج، ولا أعتقد أنه تقدم بطلب إلى المكاتب الحكومية للحصول على تذاكر مجانية، وأستبعد تماماً أن يتقدم للحصول على قرض أو منحة لبناء مسكن، سواء كان ذلك هنا، أو في الهند، أو في أي مكان آخر.

موضوع أبوصباح ذكّرني بأحد الأصدقاء في نهاية التسعينات، كنت أعرف أنه من عائلة ثرية، كان يقود سيارة من نوع مرسيدس، يقترب ثمنها من 300 ألف درهم، في تلك الفترة التي كان من النادر أن تجد فيها سيارة بهذا الثمن.

كنت ذات يوم خارجاً من صندوق الزواج عندما شاهدته داخلاً إلى المكتب، سألته من باب الفضول عما يفعله هنا، فأجاب بكل برود: من أجل استلام شيك منحة الزواج! كانت الإجابة صادمة لدرجة أنني اصطدمت فعلاً بالباب الزجاجي للبناية، من أثر الاستغراب وهول الصدمة.

مرت الأيام والسنوات، وإذا بالشخص نفسه يشتري رقماً مميزاً بمبلغ يفوق العشرة ملايين درهم، تذكرت كيف كان يركض ذات اليمين وذات الشمال للحصول على منحة الزواج، التي تبلغ 70 ألف درهم، بينما لا مشكلة لديه أن يشتري رقماً مميزاً من أجل التباهي والاستعراض، بملايين عدة من الدراهم.

هناك نماذج كثيرة مثل صديقي السابق الذي كان يزاحم الفقراء وذوي الدخل المحدود، ويذل نفسه من أجل خدمات لا تكلف سوى مبالغ تافهة على حساب البسطاء، بينما واقعياً هو مستعد لصرف مئات الآلاف وربما الملايين، من أجل الرفاهيات والكماليات، ليبدو أمام الآخرين «واحد واو»!

صديقي لا يختلف عن ذلك الذي اشتكى في الإذاعة عدم قبول طلبه في برنامج الشيخ محمد بن راشد للإسكان، لأن راتبه يبلغ 100 ألف درهم بالتمام والكمال، أو لأنه يملك منازل عدة في إمارات مختلفة، هو بالتأكيد مثل الذي يدفع عشرات الآلاف من الدراهم للإقامة في جناح فندقي، لكنه يتردد على المكاتب الحكومية، للحصول على تذاكر سفر مجانية.

عزيزي التاجر والثري والمليونير، مالك وحلالك، افعل به ما شئت، لكن الرجاء كل الرجاء، لا تطلب شيئاً لا تستحقه فهناك من هم بحاجة ماسة إليه.

بقلم خالد السويدي 

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي

إكتب تعليقك


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS