بالأدلة: هيئة مياه وكهرباء دبي تفحم الاعلامية لجين عمران ببيان صحفي يظهر أن الخطأ منها وليس منهم  بدون تعليقات

الكاتب: 7 September, 2017
الزيارات: 52,027 مشاهدات

نتيجة بحث الصور عن فاتورة ديوا

إشارة الى الشكوى الخاصة بالإعلامية لجين عمران ، فميا يلي تقرير متكامل عن موضوع الشكوى للتكرم بالاطلاع وعلم سعادتكم ، علماً بأن الهيئة قامت بالتواصل مع المتعاملة منذ يوم أمس من قبل الإدارة العليا للهيئة و الفريق الفني حتى صباح اليوم الساعة الثالثة صباحاً للتحقق ومعاينة المشكلة و ضمان حلها بطريقة ترضي المتعاملة حسب إجراءات الهيئة المتبعة. 

تود الهيئة التأكيد على إنها تتعامل مع شكاوى المتعاملين بكل شفافية وعدالة، بحسب الإجراءات المتبعة والتي تشمل استلام الشكوى والتحقق منها، ثم إرسال فريق فني لمعالجتها.
وفيما يتعلق بشكوى إحدى المتعاملات التي أشارت إلى ارتفاع قيمة فاتورتها الشهرية، نود التنويه إلى أن الهيئة قد أرسلت عدة إشعارات للمتعاملة المذكورة عند اكتشاف ارتفاع قيمة فاتورتها منذ شهر سبتمبر 2016 من خلال نظام مراقبة داخلي قبل إصدار الفاتورة وقبل أن تلاحظ المتعاملة ذلك. وتم التواصل مع المتعاملة عبر الهاتف والرسائل النصية القصيرة والبريد الإلكتروني إضافة إلى عدة إشعارات للتنبيه حسب الإجراء المتبع في حال عدم الاستجابة أو المتابعة من قبل المتعاملين مع قنوات التواصل المذكورة.
في شهر يونيو 2017، تواصلت الهيئة مرة أخرى مع المتعاملة لإبلاغها بارتفاع الاستهلاك واحتمال وجود تسريب.
وفي يوليو 2017، قامت المتعاملة بسداد قيمة الفاتورة حتى شهر يونيو، علماً بأن سجل المتعاملة تقوم بسداد فواتيرها الشهرية بشكل منتظم، وأن السبب الرئيس في ارتفاع قيمة الفاتورة يعود إلى وجود التسريب.
بتاريخ 21 أغسطس 2017، وبناءً على نظام المراقبة الداخلي في الهيئة، تم إبلاغ المتعاملة مرة أخرى باحتمال وجود تسريب للمياه حيث لوحظ ارتفاع في الاستهلاك.
قامت الهيئة بقطع الخدمة بتاريخ 30 أغسطس لعدم سداد فاتورتي يوليو وأغسطس وتم إعادة الخدمة بناءً على طلب المتعاملة لعدم تواجدها في الدولة.
بالإضافة إلى قيام الفريق الفني بتاريخ 31 أغسطس 2017 بزيارة الموقع وفحص العداد، وتم التأكد من سلامة العداد وأن ارتفاع قيمة الفاتورة يعود لعدم سداد فاتورتي يوليو وأغسطس بالنسبة للكهرباء وأن ارتفاع استهلاك المياه يعود لوجود تسريب في المياه بعد العداد. ومتابعة للشكوى ذاتها، أرسلت الهيئة فريقاً فنياً للمرة الثامنة خلال إجازة عيد الأضحى المبارك بتاريخ 3 سبتمبر 2017، وتبين وجود سكان في المنزل لذلك لم تقم الهيئة بقطع إمدادات المياه حسب الإجراءات المتبعة.
ومساء أمس الأربعاء (6 سبتمبر 20178) قام الفريق الفني بزيارة الموقع للمرة التاسعة وفق سجل المشتكية للتحرى عن سبب ارتفاع الاستهلاك مؤخراً، وتبين وجود تسريب داخلي بعد العداد ما تسبب في ارتفاع قيمة الفاتورة الشهرية. وأبدت المتعاملية رضاها عن الخدمات التي قدمها الفريق الفني والإداري في الهيئة الذي بقي حتى الثالثة صباحاً في الموقع للمعاينة والمتابعة.
تود الهيئة الإشارة إلى أن الفاتورة الشهرية تتضمن الكهرباء والمياه والصرف الصحي، وخدمات حكومية أخرى تحصلها الهيئة بالنيابة عن الجهات الأخرى.
يشار إلى أن الهيئة تقدم خدماتها لأكثر من 790 ألف متعامل في دبي وفق إجراءات عادلة وشفافة، لتحقيق أعلى مستويات السعادة لديهم. وترحب الهيئة بملاحظات واستفسارات جميع المتعاملين من خلال قنواتها الرسمية بناءً على الأنظمة المعمول بها في الهيئة وفق أعلى المستويات العالمية وتفتح الهيئة أبوابها لجميع الآراء والملاحظات.
يرجى العلم بأن الهيئة تتلقى الشكاوى عن طريق العديد من القنوات المعتمدة لدى قطاع إسعاد المتعاملين، بالإضافة إلى وسائل الإعلام (التقليدي والاجتماعي). وعلى حسب الإجراء، يتم التعامل مع كل منها والرد عليها عن طريق القناة ذاتها.
وحيث أن الإعلامية المشار إليها توجهت بالشكوى إلى قطاع إسعاد المتعاملين، توجه الفريق الفني لمعالجة الشكوى حتى الساعة الثالثة صباح اليوم مع متابعة مستمرة لحظية من الإدارة العليا. وفي نفس الوقت، رصد الفريق الإعلامي في الهيئة منذ مساء أمس وتواصل مع فريق سعادتكم لاتخاذ الإجراءات اللازمة بصورة مباشرة مع المتعاملة حرصاً على خصوصيتها، واهتماماً منا بالصورة المؤسسية للهيئة ولإمارة دبي، ومصداقية خدماتنا. ولم يتم الرد عليها باستخدام الرسالة (holding statement) عبر وسائل الإعلام حيث إنها أثارت الموضوع عبر قناتها الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي كرأي شخصي وليس بناءً على ما ورد في سجل استهلاكها كما هو موضح أعلاه، على حسب السياسة الإعلامية المتبعة في الهيئة.
وبناء على التقرير الوارد من قطاع الفوترة، فقد قمنا اليوم بعدما أثار عدد من متابعي الهيئة ذلك الموضوع عبر قنوات الهيئة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة، لذلك قمنا بالرد بناءً على التقرير الفني، وبعد التحري عن تفاصيل المشكلة. وتم الاستفادة من هذه التجربة لحث المتعاملين وتوعيتهم بضرورة فحص التوصيلات الداخلية في حال ارتفاع الاستهلاك بشكل دوري.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

نبذة عن بنات زايد

مدونه اماراتيه شاملة تنشر المثير والجديد في الامارات والخليج والوطن العربي والاسلامي

إكتب تعليقك


حقوق الطبع والنشر 2009-2012 لـ مدونة بنات زايد | BanatZayed Blog جميع الحقوق محفوظة. يتم تطويره بواسطة CWS